الدعاء يفرغ الشحنة العصبية فى المخ

  افضل المواضيع1
الدعاء باب أساسي من أبواب التربية الإيمانية، هو شأن تربوي لا يستغني عنه مؤمن أبداً ولكننا نهمله وننساه، فالإنسان إذا نزلت به مصيبة، أو حلَّ به كرب، ماذا يفعل؟ غير المؤمن يحاول ويحاول فإذا لم يجد مخرجاً، قد يذهب ليعاقر الخمر وينسى الأمر، فينشغل لحظات ثم يرجع إلى صحوه، ويجد الهمَّ ملازمًا له كما هو، فيلجأ إلى الإفراط في تناول المهدئات، أو إلى تناول المسكنات، وإذا يأس يلجأ إلى الإنتحار لينهي حياته غير آسف عليها

أما المؤمنون - حتى الجاهلون والأميُّون - فإن الإيمان في قلوبهم يحفظهم من هذه المحن، ويثبتهم عند نزول المصائب، فلجأ النبي صلى الله عليه وسلم إلى الله، وعلمنا بالدعاء أن الدعاء يُنَفِّسُ عن المكروب، ويُفَرِّجُ عن المحزون، وقال في دعاءه الوارد الذى دعاه بعد حادثة دعوة أهل الطائف وقبل الإسراء: {اللَّهُمَّ إِلَيْكَ أَشْكُو ضَعْفَ قُوَّتِي وَقِلَّةَ حِيلَتِي وَهَوَانِي عَلَى النَّاسِ، يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، إِلَى مَنْ تَكِلُنِي ؟ إِلَى عَدُّوَ يَتَجَهَّمُنِي أَمْ إِلَى قَرِيبٍ مَلَّكْتَهُ أَمْرِي، إِنْ لَمْ تَكُنْ سَاخِطَاً عَلَيَّ فَلاَ أُبَالِي غَيْرَ أَنَّ عَافِيَتَكَ أَوْسَعُ لِي، أَعُوذُ بِنُورِ وَجْهِكَ الْكَرِيمُ الذِي أَضَاءَتْ لَهُ السَّموَاتُ وَالأَرْضُ وَأَشْرَقَتْ لَهُ الظُّلُمَاتُ، وَصَلَحَ عَلَيْهِ أَمْرُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ أَنْ تُحِلَّ عَلَيَّ غَضَبَكَ، أَوْ تُنْزِلَ عَلَيَّ سَخَطَكَ، وَلَكَ الْعُتْبَى حَتَّى تَرْضَى وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِكَ}{1}

فالدعاء يخفف الأحزان، ويُفرغ الشحنة التي تثقل صدر الإنسان وتجعله مهمومًا مغمومًا في حياته، والمرء منا إذا تعب من أمر، لا يرتاح حتى يفرغ الشحنة فيحكيها، قد يحكيها لزميل، وقد يحكيها لصديق، لكنه لا يأمن إذا حكاها لزميل أو صديق أن يفشي سرَّه، فيسبب له مشاكل، هذا إلى جانب ماذا يفعل الصديق أو الزميل في الكربات العظام؟ لكنه إذا لجأ إلى الله، وبثَّه هُمُومَهُ وشَكْوَاه، فرَّج الله عنه في الحال، ولذلك قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: {كان صلى الله عليه وسلم إذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ فَزِعَ إلَى الصَّلاةِ}{2}
يعني لجأ إلى الصلاة، والصلاةُ دعاءٌ يناجي فيه الإنسان الله، ويُحَدِّثُهُ بما في قلبه أو في نفسه، فَيُفَرِّجُ عنه الله.

دعا النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم ربَّه كما ذكرنا في أول حديثنا عن الدعاء، فاستجاب له اللهُ في الحال، ونزل عليه الأمين جبريل ومعه ملك الجبال وقال له: {يَا مُحَمَّدُ إنَّ اللّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ وَأَنَا مَلَكُ الْجِبَالِ وَقَدْ بَعَثَنِي رَبُّكَ إِلَيْكَ لِتَأْمُرَنِي بِأَمْرِكَ. فَمَا شِئْتَ؟ إنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمُ الأَخْشَبَيْنِ (جبلان يحيطان بمكة)، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم: بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللّهُ مِنْ أَصْلاَبِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللّهَ وَحْدَهُ، لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً}{3}

{1} رواه الطبراني وابن اسحاق عن عبد الله بن جعفر
{2} أحكام القرآن ابن عربي، فتح الباري شرح صحيح البخاري
{3} صحيح البخاري ومسلم عن عائشة

  افضل المواضيع2
طرحت فأبدعت يعطيك الف عافية
جهود مبارك جزاك الله خير
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص تقديري واحترامي
دمت بخير


m13
  افضل المواضيع3
بارك الله فيك 
وجعله في ميزان حسناتك


  افضل المواضيع4
جهود مبارك جزاك الله خير
دمت ودام عطائك
  افضل المواضيع5
سلمت يناملك علي الطرح القيم والموضوع الجميل :)
لا تحرمنا من مواضيعكـ الرائعهـ ، بارك الله فيك :)
somalian
  افضل المواضيع6
شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز 

واصل تالقك معنا في المنتدى 

بارك الله فيك اخي ... 

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة 

لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي
  افضل المواضيع7
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى