أيها المعتدون كيف النجاءُ

  افضل مساهمة1
أيها المعتدون كيف النجاءُ *** نحن طلاّبكم ونحن القضاءُ
أنتم الظالمون والظلم يردي *** صانعيه فهم به أشقياء
سنة الله منذ كانت وتبقى *** أنْ سيأتي مثل الصنيع الجزاء
أيها المعتدون لن ترهبونا *** قط ما كان في العروق دماء
لن تنالوا بنياننا فهو عال *** ينحني دونه ويخزى الفناء
قدّر الله أن نظل لأنا *** حارسو دينه وفينا الإباء
نصنع الخير كالغوادي اللواتي *** منذ كانت عاداتها الإرواء
عرب نحن مسلمون كرام *** والسجايا فينا حسان وضاء
أصلها ثابت وفيه جلال *** وجمال وفرعها الجوزاء
طهرتنا الصحراء والشمس قدماً *** فانطلقنا وهمنا العلياء
نحن إسلامنا حياة وموتاً *** ونشوراً وفيه يحلو الفداء
نحن إسلامنا الذي نفتديه *** بالغوالي وإننا الأكفياء
نستقي منه نهتدي بهداه *** وإليه براؤنا والولاء
قَسَماً لن نخونه ما حيينا *** والشهود الأعداء لا الأصدقاء
أيها الراكضون في القدس تيهاً *** أنتم الواهمون والأغبياء
إنكم فلتة وتمضي سريعاً *** كالسوافي، وفرية رعناء
وبقايا من الخرافات حمقى *** زوّرتها السخائم الشوهاء
لن تظلوا في دارنا غير ليل *** وضحاه ثم المآل هباء
لن يهون الثرى ولا من عليه *** فثرانا العناد والكبرياء
أرضنا مثلنا تجود وتحبو *** معتفيها من نبلها ما شاؤوا
فإذا ما بغوا وخانوا وعاثوا *** فهي فيهم جهنم الحمراء
ما أتاها الطغاة إلا سقتهم *** غصص الذل كارهين فباؤوا
بصغار تعوي المخاوف فيه *** والأراجيف والمنى الحمقاء
وكذا نحن راحتان فهذي *** لِغلابٍ وهذه سحّاء
أيها المعتدون نحن المنايا *** قاهرات ومالها إبطاء
نحن آتون عنوة واقتداراً *** وسيوفاً ظمأى ونحن ظماء
كلنا تنبض الشهادة فينا *** وتغني أطيارها الخضراء
كلنا حمزة وزيد وسعد *** والمثنى ومصعب والبراء
والحسينيّ يوم هب فأبلى *** والشهيد القسام وهو اللواء
وعبير وبسمة وسعاد *** وسناء وفاطم ووفاء
والمصونات من ذؤابات قومي *** هن زهر المنى وهن العطاء
يتنافسن في الثواب احتساباً *** مسرعات وحين يدعو النداء
في الطريق الذي مشته قديماً *** وهي تتلو أسماء والخنساء
ومشته البتول ((آيات))[1] جذلى *** وجُذاها الآيات والآلاء
سيدٌ إثر سيدٍ وفتاة *** إثر أخرى ويصعب الإحصاء
أيها المعتدون مادام ظلم *** يولد الظلم وهو داء عياء
قاتِلٌ أهلَه مُذِلٌّ ذويه *** ثم يمضي كأنه العنقاء
فاحذروا إننا طلائع زحف *** جنده الأروعون والأتقياء
وارحلوا قبل موتكم أو فموتوا *** حيث شئتم فسيفنا المحّاء
______________________________________
[1] هي إحدى الشهيدات الفلسطينيات.




شعر / حيدر الغدير
  افضل مساهمة2
طرحت فأبدعت يعطيك الف عافية
جهود مبارك جزاك الله خير
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص تقديري واحترامي
دمت بخير


m13
  افضل مساهمة3
يّعَطٌيّك أِلَفُ عَافُيّهِ عَلَى الَإنتًقآء الَرٌائعَ 
طًرَح رٌآئٍع كـ رٌوِعَة حًضّوِرٌكـ 
لَك كلَ الَشّكرٌ وِالَتُقَدُيّرٌ 
إِحًتَرٌامُيَ 
  افضل مساهمة4
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى