جاري التحميل
المواضيع الأخيرة
تصميم جديد لمنتدى تقنيات
من طرف omarpop23 اليوم في 02:52 am

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
omarpop23
 
JoryAbdallah
 
khairanynabil
 
نورالدين خلف
 
BAZOKA Libya
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 15 عُضو متصل حالياً :: 3 عُضو, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

Mr.Hamod, Mr.OuSsaMa, وهبة الساحر

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 141 بتاريخ 19/07/16, 08:08 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 486 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو khairanynabil فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 9722 مساهمة في هذا المنتدى في 1841 موضوع

منتديات تقنيات :: القسم العام :: 

الجماعية في العمل لماذا ؟


إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه
وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا
مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه
وَ أَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه
وَ أَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا
أَمَّـــا بَعْــــد:
{{ الجماعية في العمل لماذا ؟ }}
((للأمانة..الكاتب** موقع مفكرة الإسلام))

قد يتساءل متسائل ويقول: لماذا الجماعية في العمل؟ لماذا عليّ أن أتعاون مع غيري من البشر؟ لماذا لا أعمل وحدي وبمفردي؟ فأنا لا أتقن العمل مع الآخرين ولا أستطيع التنسيق معهم.

وللإجابة عن هذا السؤال، نصحبك في جولة سريعة، تتعرف منها على ضرورة العمل ضمن فريق لكل من يريد أن يحقق إنجازات كبيرة:

يد واحدة لا تصفق إذا أمعنت التفكر في الحياة للحظات؛ لأيقنت أنه يستحيل على أي واحد من البشر تحقيق نجاح حقيقي كبير في الحياة بدون الآخرين، وكما قيل: " مهما بلغت براعة القائد فإنه لا يستطيع أن يخوض معركة وحده بدون جنوده".

لقد شاء الله - سبحانه وتعالى - في هذه الحياة أن يحتاج البشر بعضهم إلى بعض، وأن تكون بينهم مصالح، بحيث يستحيل على أي واحد منهم أن يحيا حياة كاملة بمفرده؛ دون الاعتماد على الآخرين.

فلا سبيل أبدًا للنجاح العظيم في هذه الحياة الدنيا إلا من خلال التعاون المتبادل مع الآخرين.

ويؤكد على هذا المعنى ويليام رودولف فيقول: "أيًا كانت الإنجازات التي تحققها؛ فلا بد وأن أحدهم يساعدك".

ولذا فليس من العجيب أن يأتي بعد ذلك (د. روبرت شولر) - أحد عمالقة التنمية البشرية في العالم - فيقول: "لقد تعلمت شيئًا غاية في الأهمية عن الحياة؛ يمكنني تحقيق أي شيء أعتقد أن باستطاعتي تحقيقه، ولكن لا يمكنني تحقيق أي شيء وحدي".

وهناك حكمة قديمة تقول: "يد واحدة لا يمكن أن تصفق"، نعم لا يمكن أبدًا أن تصفق يد واحدة كما أنه لا يمكن أبدًا أن يتحقق نجاح فردي دون مساندة الآخرين.

فإذا كنت تبحث عن أسرع وسيلة للوصول إلى هدفك فابحث عن آخرين يشاركونك غاية الوصول.

زيادة فرصة الإتمام:

وبجانب السرعة تزداد فرصة الإتمام في ظل العمل مع الآخرين فإن المهام التي يتشارك فيها مجموعة من الناس تكون فرصة إتمامها أكبر.

ولذا فعلى النقيض أسرع وصفة للفشل والإحباط هو أن تتخلى عن الآخرين كما قال هوارش مان: "أن نتخلى عن مساعدة الآخرين يعني أننا نهدم أنفسنا".

ولذا فلا تعجب بعد ذلك من قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: "من فارق الجماعة شبراً فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه"وقوله – صلى الله عليه وسلم -: "فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية".

فعندما يترك الفرد المجموع وينعزل وحده منفردًا فهو كالشاة القاصية عن القطيع، المعرضة لهجوم خاطف من الذئب في أي لحظة، فاستمسك بالعمل مع الآخرين فهو طريق النجاح المتميز.

وها هو الرئيس الأسبق للولايات المتحدة الأمريكية فرانكلين دي روزفلت يخبرك بخلاصة تجربة حكمه فيقول: "الأفراد الذين يعملون معًا كمجموعة؛ يمكنهم إنجاز أعمال لا يستطيع أي فرد يعمل وحده حتى أن يحلم بإنجازها"

نعم، جرب ذلك؛ وستجد الحقيقة واضحة أمام عينيك، عندما تعمل مع الآخرين ستتحقق أشياء لم تحلم أصلًا بإنجازها بمفردك، وستنجز مهامًا غير عادية.

العمود الفقري للأحلام:

يقول د. عبد الرحمن عبد الخالق: "العمل الجماعي هو العمود الفقري لعمل الحكومات، والأحزاب، والجماعات، والجمعيات الخيرية، ومع دعوتنا للعمل الفردي وعدم التقليل من إنجازاته وأهميته، إلا أن انجازات العمل الجماعي هي أكبر وأكثر استمرارية وأصوب رأيًا وأكثر شمولية.

والعمل الجماعي مطلوب في كل المجالات الفكرية، والسياسية، والاجتماعية، والرياضية، والخيرية، والعلمية.

والعمل الجماعي مطلوب بين الدول وبين الحكومة والقوى الشعبية، فإمكانياتنا تزداد إذا تعاونا مع الآخرين، والفرص المتاحة تصبح أكبر، والأخطار الخارجية والقيود تصبح أقل، لقد أدركت أوروبا أهمية العمل الجماعي؛ فسعت للوحدة والتعاون".

فاحلم كيفما شئت، وخطط كما شئت، ولكن تذكر دائمًا ما قاله والت ديزني: "يمكنك أن تحلم وتبتكر وتصمم وتنفذ أكثر الأفكار روعة في العالم؛ ولكن تحويل الحلم إلى حقيقة هو أمر يحتاج إلى أشخاص يساعدونك".

نعم لن تتحقق الأحلام الكبيرة إلا بتكاتف عديد من الأشخاص معًا.

ولذا فمن اليوم احرص أن تعمل مع الآخرين، جرب أن تضع هدفًا وتشترك مع آخرين في إنجازه، اشترك مع شخصين أو أكثر في السعي وراء هدف مشترك، وسوف يمكنك تحقيق المزيد من الإنجازات بمقدار أقل من الجهد.

إن الجماعية هي الطريق الجذري لإحداث تغيير حقيقي في الحياة، ولا يمكن أن يكون قد حدث أي تغيير في الحياة إلا بجهد جماعي، يبدأ بتكاتف مجموعة صغيرة على التغيير والإصلاح، ويكبر ويتسع شيئًا فشيئًا.

وصدقت عالمة الأنثروبولوجيا المعروفة "مارجريت ميد" حين قالت: "لا تشك أبدًا أن مجموعة صغيرة من أصحاب الفكر والرأي يمكن أن تغير وجه العالم في الواقع هذا هو الشيء الوحيد الذي يحدث دائمًا".

1 - 1 - 1429هـ

9 – 1 - 2008م
avatar
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي

سجل دخولك أو انشئ حساب لترك رد

تحتاج إلى أن تكون عضوا من أجل ترك الرد.

انشئ حساب

الانضمام إلى مجتمعنا من خلال إنشاء حساب جديد. من السهل


انشئ حساب جديد

تسجل دخول

هل لديك حساب بالفعل؟ لا توجد مشكلة، قم بتسجيل الدخول هنا.


تسجيل دخول