أَيُّها العُمّالُ أحمد شوقي

  افضل مساهمة1
أَيُّها العُمّالُ أَفنوا ال
                   عُمرَ كَدّاً وَاِكتِسابا
وَاِعمُروا الأَرضَ فَلَولا
                   سَعيُكُم أَمسَت يَبابا
إِنَّ لي نُصحاً إِلَيكُم
                   إِن أَذِنتُم وَعِتابا
في زَمانٍ غَبِيَ النا
                   صِحُ فيهِ أَو تَغابى
أَينَ أَنتُم مِن جُدودٍ
                   خَلَّدوا هَذا التُرابا
قَلَّدوهُ الأَثَرَ المُع
                   جِزَ وَالفَنَّ العُجابا
وَكَسَوهُ أَبَدَ الدَه
                   رِ مِنَ الفَخرِ ثِيابا
أَتقَنوا الصَنعَةَ حَتّى
                   أَخَذوا الخُلدَ اِغتِصابا
إِنَّ لِلمُتقِنِ عِندَ
                   اللَهِ وَالناسِ ثَوابا
أَتقِنوا يُحبِبكُمُ اللَ
                   هُ وَيَرفَعكُم جَنابا
أَرَضيتُم أَن تُرى مِص
                   رُ مِنَ الفَنِّ خَرابا
بَعدَ ما كانَت سَماءً
                   لِلصِناعاتِ وَغابا
أَيُّها الجَمعُ لَقَد صِر
                   تَ مِنَ المَجلِسِ قابا
فَكُنِ الحُرَّ اِختِياراً
                   وَكُنِ الحُرَّ اِنتِخابا
إِنَّ لِلقَومِ لَعَيناً
                   لَيسَ تَألوكَ اِرتِقابا
فَتَوَقَّع أَن يَقولوا
                   مَن عَنِ العُمّالِ نابا
لَيسَ بِالأَمرِ جَديراً
                   كُلُّ مَن أَلقى خِطابا
أَو سَخا بِالمالِ أَو قَد
                   دَمَ جاهاً وَاِنتِسابا
أَو رَأى أُمِّيَّةً فَاِخ
                   تَلَب الجَهلَ اِختِلابا
فَتَخَيَّر كُلَّ مَن شَب
                   بَ عَلى الصِدقِ وَشابا
وَاِذكُرِ الأَنصارَ بِالأَم
                   سِ وَلا تَنسَ الصِحابا
أَيُّها الغادونَ كَالنَح
                   لِ اِرتِياداً وَطِلابا
في بُكورِ الطَيرِ لِلرِز
                   قِ مَجيئاً وَذَهابا
اِطلُبوا الحَقَّ بِرِفقٍ
                   وَاِجعَلوا الواجِبَ دابا
وَاِستَقيموا يَفتَحِ اللَ
                   هُ لَكُم باباً فَبابا
اِهجُروا الخَمرَ تُطيعوا ال
                   لَهَ أَو تُرضوا الكِتابا
إِنَّها رِجسٌ فَطوبى
                   لِاِمرِئٍ كَفَّ وَتابا
تُرعِشُ الأَيدي وَمَن يُر
                   عِش مِنَ الصُنّاعِ خابا
إِنَّما العاقِلُ مَن يَج
                   عَلُ لِلدَهرِ حِسابا
فَاِذكُروا يَومَ مَشيبٍ
                   فيهِ تَبكونَ الشَبابا
إِنَّ لِلسِنِّ لَهَمّاً
                   حينَ تَعلو وَعَذابا
فَاِجعَلوا مِن مالِكُم
                   لِلشَيبِ وَالضَعفِ نِصابا
وَاِذكُروا في الصَحَّةِ الدا
                   ءَ إِذا ما السُقمُ نابا
وَاِجمَعوا المالَ لِيَومٍ
                   فيهِ تَلقَونَ اِغتِصابا
قَد دَعاكُم ذَنبَ الهَي
                   ئَةِ داعٍ فَأَصابا
هِيَ طاووسٌ وَهَل أَح
                   سَنُهُ إِلّا الذُنابى
  افضل مساهمة2
يعطيك العافية على الموضوع
دمت بخير


m13
  افضل مساهمة3
اهلا بك شكرا لمرورك
  افضل مساهمة4
سلمت اناملك الذهبيه
دائما بأنتظار جديدك الشيق
 لك خالص احترامي وتقديري
  افضل مساهمة5
شكرا على المرور
  افضل مساهمة6
يسلمو موضوع جميل احسنتي النشر
  افضل مساهمة7
اختيار رئع جدااااااا من الأ عمال المخلده الرقيه شكرا لكي
  افضل مساهمة8


مووضوع جميل  



وهبة الساحر
القلوب المكسورة كالزجاج المكسور خطرة و مؤذية لا تحتاج للحب بقدر ما تحتاج للوحدة حتى يتم شفاؤها . . !!
     

  افضل مساهمة9
حلو شكرا ع الموضوع
  افضل مساهمة10
سَلَمِتْ أٌنآملِگ عَلَى الآنتقآء آلمميٍز
لآحُرمنًآ آلمولى هًذآ الهطًول آلجمَيٍل
لروَحِگ گلً آلوَد
ومحًبتيٍ وآحتَرآميٍ
تقبلي مروري
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى