تفسير سورة الواقعة » القول في تأويل قوله تعالى " ثم إنكم أيها الضالون المكذبون "

  افضل مساهمة1
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
***********************

*القول في تأويل قوله تعالى : ( ثم إنكم أيها الضالون المكذبون ( 51 ) لآكلون من شجر من زقوم ( 52 ) فمالئون منها البطون ( 53 ) ) *

يقول - تعالى ذكره - لأصحاب الشمال : ثم إنكم أيها الضالون عن طريق الهدى ، المكذبون بوعيد الله ووعده ، لآكلون من شجر من زقوم .

*وقوله : ( فمالئون منها البطون ) يقول : فمالئون من الشجر الزقوم بطونهم .

واختلف أهل العربية في وجه تأنيث الشجر في قوله : ( فمالئون منها البطون ) : أي من الشجر ، ( فشاربون عليه ) لأن الشجر تؤنث وتذكر ، وأنث ؛ لأنه حمله على الشجرة لأن الشجرة قد تدل على الجميع ، فتقول العرب : نبتت قبلنا شجرة مرة وبقلة رديئة ، وهم يعنون الجميع ، وقال بعض نحويي الكوفة ( لآكلون من شجر من زقوم ) ، وفي قراءة عبد الله " لآكلون من شجرة من زقوم " على واحدة ، فمعنى شجر وشجرة واحد ؛ لأنك إذا قلت أخذت من الشاء ، فإن نونت واحدة أو أكثر من ذلك ، فهو جائز . ثم قال ( فمالئون منها البطون ) يريد من الشجرة ولو قال : فمالئون منه إذا لم [ ص: 134 ] يذكر الشجر كان صوابا يذهب إلى الشجر في : منه ، ويؤنث الشجر ، فيكون منها كناية عن الشجر ، والشجر يؤنث ويذكر ، مثل التمر يؤنث ويذكر .

والصواب من القول في ذلك عندنا القول الثاني ، وهو أن قوله : ( فمالئون منها ) مراد به من الشجر أنث للمعنى ، وقال ( فشاربون عليه ) مذكرا للفظ الشجر .


***
تفسير الطبري
  افضل مساهمة2
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى