جاري التحميل
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 14 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 13 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

moment

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 141 بتاريخ 19/07/16, 08:08 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 488 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو asdsafsdf فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 9783 مساهمة في هذا المنتدى في 1845 موضوع

منتديات تقنيات :: القسم العام :: 

فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه

وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا

مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه

وَ أَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه

وَ أَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا

أَمَّـــا بَعْــــد:
-------------------------
فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ
-------------------------
أبو الهيثم محمد درويش

اختبار صعب و متكرر، يبتلي الله البعض بالغنى، ويبتلي البعض بالفقر؛ فتنة الغني في الغرور وظن الاستغناء عن الله

والاكتفاء بما في يده عن الله ونسيان فضل الله وأياديه و نعمه.

والأصعب أن يرى الغني فقيراً مؤمناً فيستهزىء به بل وبالإيمان الذي وقر في قلبه لمجرد كونه فقيراً او ضعيفاً.

وما أجمل أن يلتقي الغني والفقير في رحاب الله وقد عرف كل منهما فضل الله عليه وشكر أو صبر واحتسب.

تأمل قوله تعالى: {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ} [الأنعام:53].

قال السعدي في تفسيره: {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا} أي: هذا من ابتلاء الله

لعباده، حيث جعل بعضهم غنياً؛ وبعضهم فقيرًا، وبعضهم شريفًا، وبعضهم وضيعًا، فإذا مَنَّ الله بالإيمان على الفقير أو

الوضيع؛ كان ذلك محل محنة للغني والشريف فإن كان قصده الحق واتباعه، آمن وأسلم، ولم يمنعه من ذلك مشاركه

الذي يراه دونه بالغنى أو الشرف، وإن لم يكن صادقا في طلب الحق، كانت هذه عقبة ترده عن اتباع الحق.

وقالوا محتقرين لمن يرونهم دونهم: {أَهَؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا} فمنعهم هذا من اتباع الحق، لعدم زكائهم، قال

الله مجيبًا لكلامهم المتضمن الاعتراض على الله في هداية هؤلاء، وعدم هدايتهم هم. {أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ}

الذين يعرفون النعمة، ويقرون بها، ويقومون بما تقتضيه من العمل الصالح، فيضع فضله ومنته عليهم، دون من ليس

بشاكر، فإن الله تعالى حكيم، لا يضع فضله عند من ليس له بأهل، وهؤلاء المعترضون بهذا الوصف، بخلاف من مَنَّ

الله عليهم بالإيمان، من الفقراء وغيرهم فإنهم هم الشاكرون.

المصدر:الكلم الطيب
avatar
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي

سجل دخولك أو انشئ حساب لترك رد

تحتاج إلى أن تكون عضوا من أجل ترك الرد.

انشئ حساب

الانضمام إلى مجتمعنا من خلال إنشاء حساب جديد. من السهل


انشئ حساب جديد

تسجل دخول

هل لديك حساب بالفعل؟ لا توجد مشكلة، قم بتسجيل الدخول هنا.


تسجيل دخول