مسلم لا يصلي

  افضل مساهمة1
إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَ نَسْــتَنْصِرُه
وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا
مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه
وَ أَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه
وَ أَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا
أَمَّـــا بَعْــــد:

{{ مسلم لا يصلي }}
((للأمانة..الكاتب** لبيب برهان صالح))

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:

فإن من أعظم البلايا التي تصيب المرء أن يملي له الشيطانُ أن يستمر على المعاصي والشهوات التي تهواها النفس فلا يردها ولا يمنعها، ويملي له أن يترك الأعمال التي أوجبها الله عليه فيستجيب له ولا يؤديها..! أن يظنّ المسكين -وهكذا يسوّل له الشيطان- أنه ما دام يقول: "لا إله إلا الله" فهو على خير، فليس يضر مع قول هذه الكلمة أي ذنب..! فيكون بهذا من أعظم الخاسرين؛

(قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا) [الكهف: 103-104].

غفل المسكين أن الإسلام ليس كلمة يرددها المرء بلسانه دون أن يكون لها أي أثر في واقع حياته.. دون أن يصدقها بعمله، بجوارحه وعبادته لله - جل وعلا -.. ! وهل الإسلام دين ساذج يريد من أتباعه كلمة -قد يقولها مؤمن أو منافق، صادق أو كاذب- دون عمل؟ أم هل هو دين ساذج حتى يظن البعض أنه ما دام وُلِد مسلماً فهو المسلم لا يَنزع عنه هذه الصفةَ شيء!!

إنه لمن المضحك المبكي أن كثيراً من الناس يظن أن الإسلام صِفةٌ يرثها من أبويه فقط؛ فهو مسلم وإن لم يصل ولم يصم ولم يعمل أي عمل تعبدي يُخلص به التوجه نحو ربه - عز وجل -.. وإلا فما معنى أن يكون المرء مسلماً ثم هو لا يستسلم لربه بالخضوع والإنابة والعبادة؟!

الصلاة هي عمود هذا الدين لا قيام للدين من دونها؛ إن أقمتها بحق أقمت دينك وحفظته، وإن ضيعتها كنت لما سواها من الفرائض أضيع.. نعم، هذا هو ديننا، وهذا هو شرع ربنا.. فلا يوجد في ديننا مسلم يستحق وصفَ وحكمَ الإسلام إذا كان لا يصلي، ولا يسجد في حياته لله سجدةً.. فإن الصلاة هي الحد الفاصل بين الكفر والإيمان؛ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "بَيْنَ الْكُفْرِ وَالإِيمَانِ تَرْكُ الصَّلاةِ"، وقال: "بَيْنَ الرَّجُلِ وَبَيْنَ الشِّرْكِ وَالْكُفْرِ تَرْكُ الصَّلاةِ"، وقال:

"إِنَّ الْعَهْدَ الَّذِي بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ الصَّلاةُ فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ".. وغيرها من الأحاديث الصحيحة التي تدل على أن تارك الصلاة ليس من المسلمين، فتنبه لذلك يا عبد الله، وتدارك نفسك قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه ندم فتندم ولات حين مندم.. فأنت اليوم في فسحة من عمرك وصحتك، وفرصة الإنابة متاحة لك، فإن اغتنمتها سعدت وفزت في الآخرة أعظم الفوز، وإن ضيعتها فإن هذا هو الخسران المبين في الدارين؛ في الدنيا تعيش حياة الضنك.. والنكد.. وضيق الصدر.. وفي الآخرة تعيش الحسرة والندامة، على ما فرطت في حق نفسك وربك.. وأنت مقبل على جحيم لا خروج منها.

فلم تترك الصلاة يا عبد الله؟!

لأجل الدنيا.. والرغبة في تكثير الأموال؟!..

وفي الحديث القدسي الذي يرويه النبي - صلى الله عليه وسلم - عن ربه: "إن الله قال: إنا أنزلنا المالَ لإقام الصلاة وإيتاء الزكاة". فالمال وسيلة لإقامة الصلاة وتحقيق العبودية لله، فلا تجعلنَّه غايتك ومقصدك في هذه الحياة.

أم لأجل تلفاز تود مشاهدته؟! أم لأجل نوم وما أطولَ نومَك؟!.. لماذا تتركها؟!.. أتظن السعادة هي في هذه الراحة الموهومة ورغد العيش الموهوم الذي تظن أنك ستحصل عليه؟ وهب أنك حصلت عليه.. فإلى متى سيدوم يا عبد الله؟ خمسين أو ستين سنة هي عمرك؟ أفتحرص على سعادة موهومة لمدة محدودة، لترث يوم القيامة شقاءً حقيقياً مخلداً فيه أبداً؟! أيحرص عاقل على عمل أو صفقة هذا مآلها؟!

روى مسلم في صحيحه عن حال آخر من يدخل من العباد الجنة، هذا الذي فعل من المعاصي الكثير، فعُذِّب في نار جهنم ما شاء الله له أن يُعذب.. ثم يخرجه الله من النار ويدخله الجنة برحمته؛ فيعطيه الدنيا ومثلها معها.. ! وهذا أقل أهل الجنّة أجراً فيها.. فما بالك بأجر من هو أعلى منه درجة في الطاعة والاستقامة؟!

لكن هذا الأجر لن يحصل عليه تاركُ الصلاة.. فإن تارك الصلاة وإن كان على قدر من الخلق والأدب، ولم يفعل معصية سوى ترك الصلاة، فإنه لن يُسقى شربة هنيئة من ماء، بل إنه سيبقى خالدًا مخلدًا في نار جهنم، كيف لا وهو بتركه للصلاة يكون قد حكم على نفسه بالخروج من دين الله.. ؟!

عبدَ الله.. هذه فرصتك اليوم لتراجع نفسك وتستدرك.. وتتوب.. وتؤوب.. قبل فوات الأوان.. وحصول الندم.. فهيا قم فتوضأ وتطهر للصلاة.. واسجد لله - عز وجل - بخضوع وتذلل وانكسار، وقل بعزيمة مقبلة صادقة لا تعرف التردد أو الضعف: ها أنا ذا يا رب قد عدت إليك فاقبلني، ها أنا ذا قد عدت إليك فاغفر لي، ها أنا ذا عدت إليك فتب عليّ وثبتني.. وستجد أن الله - تعالى -غفور رحيم؛ يغفر الذنب، ويقبل التوب.. يبدل سيئات التائب الصادق في توبته إلى حسنات.. مورثاً إياه الجنة وعظيم الدرجات.. وفي الدنيا رضا النفس.. وانشراح الصدر.

(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [الزمر: 53].

قف يا أخي لا لا تظل معفراً *** باللهو عند إقامة الصلوات

لا تُلقِ بالنفس الكريمة للدجى *** في هفوة من أقبح الهفوات

وتأمل الخير الوفير بركعة *** وبسجدة يا روعة الركعات

قف ثم قم نحو الصلاة معطراً *** بالذكر والتسبيح والعبرات

إن الصلاة بها الصلاح جميعه *** وفسادها يفضي إلى النكبات

تنهى الصلاة عن التفاحش والهوى *** والميل نحو براثن العثرات

فاظفر بها متمسكاً بخشوعها *** تنل الجنان وروعة الحسنات

وصلى الله على النبيّ الأمي محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
  افضل مساهمة2
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى