جاري التحميل
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
omarpop23
 
JoryAbdallah
 
khairanynabil
 
نورالدين خلف
 
BAZOKA Libya
 
game4rest
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 10 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 9 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

tofayas

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 141 بتاريخ 19/07/16, 08:08 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 486 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو khairanynabil فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 9723 مساهمة في هذا المنتدى في 1841 موضوع

منتديات تقنيات :: القسم العام :: 

لا تطفيء نور قلبك

avatar
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا تطفيء نور قلبك

محسن العزازي

القلب وعاء ينضح ما فيه، إن عُمِرَ بالله وتعطر بسنة نبيه فاض خيرا، وإن تركته خرابا تعشش فيه الآفات جلب شرا وفاح قبحا «ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب»[1]، فأثر صلاح القلب وفساده يظهر على صاحبه، وصفاء القلب وتقويته تكون بغرس الطاعات في ثراه.

أثر الطاعة ما أحلاه!
للقلب نور، وللوجه ضياه
الرزق واسع، والبدن ما أقواه
يحبه الناس، ويكفيه حب الله

يقول ابن عباس رضي الله عنهما: "إن للحسنة ضياءً في الوجه ونورًا في القلب وسعة في الرزق وقوة في البدن ومحبة في قلوب الخلق"[1].
فالحسنة تورث القلب نورا يضيء الوجه؛ فيفتح الله عليه بركاته؛ فيتسع رزقه يقول الله تعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} [نوح:10-12].
ويقوى بدنه يقول الله تعالى: {وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود:52].
ويضرب له بالقبول بين الخلائق عن أبي هريرة، رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا أحب الله عبداً نادى جبريل: إن الله يحب فلاناً فأحببه، فيحبه جبريل. فينادي جبريل في أهل السماء: إن الله يحبّ فلاناً فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ثمّ يوضع له القبول في الأرض»[2].

وكما للطاعة من آثار محمودة فإن للمعصية آثارا مذمومة:
فلا تطفيء نور قلبك، ولا تذهب ضياء وجهك؛ فالمعاصي تورث ذُلَّك وتأرق أمنك.
يقول ابن عباس رضي الله عنهما في المقابل: "وإن للسيئة سوادًا في الوجه وظلمة في القلب ووهنًا في البدن ونقصًا في الرزق وبغضة في قلوب الخلق"[3].
الذنب في حقيقته ظلمة في نفس صاحبه ـ ظلمة لا يشعر بها مع الزمن. هذه الظلمة تظهر على وجهه؛ فيصبح مبغضا عند من يحبهم الله عز وجل من الخلق, هذه الظلمة تبدو في تصرفاته، وتبدو في أفكاره، وتبدو في اقتراحاته؛ فلا يهتدي إلى الحق، ولا يجد إلى ما يرضي ربه سبيلاً. قال ابنُ مسعودٍ: "إني لأحسبُ الرجلَ ينسَى العلمَ كما يعلَمُه للخطيئةِ يعمَلُها"[4].
وإن للمعاصي والذنوب أصولاً بينها بن القيم في "الفوائد": أن أصول المعاصي كلها صغارها وكبارها ثلاثة: الشرك, والغضب، والشهوة، وقد بين هذه الاصول في تفسير قوله تعالى: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا} [الفرقان:68], قال: ذكر الله تعالى نتيجة التعلق بغير الله ألا وهو الشرك, و ذكر الله نتيجة طاعة القوة الغضبية, ألا وهو القتل, وذكر الله عز وجل غاية طاعة القوة الشهوانية ألا وهو الزنا.
وكثير من الناس قد يغفل عن أصول هذه المعاصي والذنوب، وأن لها فروعًا؛ فتعايش معها إلى أن ألفها، فما عاد يحس بهذه الذنوب فقلبه «أسود مربادًّا، كالكوز مجَخِّيا لا يعرف معروفًا ولا ينكر منكرًا إلا ما أشرب من هواه»[5]. فتعلق قلبه بغير الله واستباح حرمة الدماء ونشر الفواحش؛ فيقع فيها ولا يشعر بشيء من وجل، أو قشعريرة بدن، أو دمعة عين؛ فباتوا {كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد من الآية:16] تلك القلوب التي غطاها الران؛ فباتت لا تحس بألم الذنب الذي هو والله أشد من ألم الجرح وذلك عند المؤمنين الطائعين {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران:135]. يعلمون خطورة المعصية فيسارعون إلى التوبة والاستغفار يعلمون خطورة المعصية؛ فلا يصرون على فعلهم وإنما يعترفون بجرمهم ويتبرؤون من فعلهم.
__________
(1) نسبه ابن القيم في (روضة المحبين: ص [441]) لأنس، وابن عباس رضي الله عنهم
(2) (البخاري [52]، ومسلم [1599]) من حديث النعمان بن البشير.
(3) نسبه ابن القيم في (روضة المحبين: ص [441]) لأنس، وابن عباس رضي الله عنهم
(4) البخاري [3209]، ومسلم [2637].
(5) الراوي : حذيفة بن اليمان (صحيح مسلم ص [144]).
avatar
جَزآگ اللهُ خَيرَ آلجَزآءْ..،
جَعَلَ يومَگ نُوراً وَسُروراً
وَجَبآلاُ مِنِ آلحَسنآتْ 
سطور نالت الإعجاب برقي هذا الطرح
وهذا سَّر إبداعك وذائقتك المُتميزه
سوف آظل أترقب الجديد بكل شوق
لك كل الود والاحترام
avatar
جزاك الله كل خير اخي الكريم
avatar
طرحت فأبدعت يعطيك الف عافية
جهود مبارك جزاك الله خير
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص تقديري واحترامي
دمت بخير


m13
avatar
جهود مبارك جزاك الله خير



وهبة الساحر
القلوب المكسورة كالزجاج المكسور خطرة و مؤذية لا تحتاج للحب بقدر ما تحتاج للوحدة حتى يتم شفاؤها . . !!
     

avatar
لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز
كلام جميل ومظبوط


avatar

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
على الطرح المميز وعلى المعلومات الهامة
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
@منصورة كتب:
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
على الطرح المميز وعلى المعلومات الهامة
جعله الله في موازين حسناتك وثبتك اجره
اللهم امين يارب العالمين


بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي انتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب

avatar
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي

سجل دخولك أو انشئ حساب لترك رد

تحتاج إلى أن تكون عضوا من أجل ترك الرد.

انشئ حساب

الانضمام إلى مجتمعنا من خلال إنشاء حساب جديد. من السهل


انشئ حساب جديد

تسجل دخول

هل لديك حساب بالفعل؟ لا توجد مشكلة، قم بتسجيل الدخول هنا.


تسجيل دخول