المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
العالمي999
 

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 12 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 12 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 141 بتاريخ 19/07/16, 08:08 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 539 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو العالمي999 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 9966 مساهمة في هذا المنتدى في 1879 موضوع

لونك المفضل

اعلان هــــــام

استايل منتدى تقنيات الحالى للبيع لمزيد من التفاصيل مراسلة الأخ omarpop23


منتديات تقنيات :: القسم العام :: 

هذه هي الأم

avatar
هذه هي الأم


إِنَّ الْحَـــــــمْدَ لِلهِ تَعَالَى، نَحْمَدُهُ وَ نَسْتَعِينُ بِهِ وَ نَسْتَهْدِيهِ وَنَسْــتَنْصِرُه
وَ نَــــعُوذُ بِالْلهِ تَعَالَى مِنْ شُــــرُورِ أَنْفُسِنَا وَ مِنْ سَيِّئَــــاتِ أَعْمَالِنَا
مَنْ يَـــهْدِهِ الْلهُ تَعَالَى فَلَا مُضِــــلَّ لَهُ، وَ مَنْ يُـضْلِلْ فَلَا هَــــادِىَ لَه
وَأَشْــــــــــهَدُ أَلَّا إِلَهَ إِلَّا الْلهُ وَحْــــــدَهُ لَا شَــــــرِيكَ لَه
وَأَشْـــهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، صَلَّى الْلهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ تَسْلِيمَاً كَثِيرَا
أَمَّـــا بَعْــــد:


--{هذه هي الأم}}

تعالوا أحدِّثْكم عن ذلك الوَهج المضيء الضائع خلف الأُفق، عن ذلك الملاك النقي، والعِقد الجوهري، صاحبة القلب الأنيس، والحنان النفيس، عن الروح التي امتزجت روحي بها فأخرجتْ رُوحًا جديدة.
مَن مِنَّا لا يحب؟! كلُّ إنسان مِن بني البشر أودعَ الله فيه غريزة الحبِّ، فكثير من الأصحاب أحبُّوا بمعنى الحب العفيف، وكثير من الأشقياء تمادى الحبُّ لديهم، حتى أصبح مهزلةً أُسطورية، لستُ بصدد الحديث عن أنواع الحب في عصرنا الحالي، ولكنني بصدد الحديث عن الحبِّ الطاهر، حبِّ الابن لأمه.
قد بدا لي من بعيد صوت أُمِّي الأجش وهي تتساءل عن سبب ضِيقي وانزعاجي، ومن هناك نظرات أُمي الحنون التي تختفي خلفها الدموعُ لِمَا أَلَمَّ بي في مدرستي، وفي قلبي يقع منظر والدتي فَرِحةً مُهللةً، والدموع تملأ وجنتيها؛ لتخرُّجي من الثانوية العامة، وما أجملَ احتضانَها لي قبل أن أسافر للدراسة في مصر! وما أروع تلك الهواتفَ التي كنت أتحيَّنُ الفرصة لأهاتفها بها من "سنترال المنْيَل"!
كل هذه الأماكن والمواقف تتداعى في ذِهْني وكأنني أشاهد فيلمًا سينمائيًّا في صالة العَرْض، أو كأنني أقرأ روايةً أرتِّب حروفها وأنا ألهجُ بالشكر على مِنَّة الله - تعالى - عليَّ بأن حفظ لي والديَّ إلى الآن.
كلما أغمضتُ عينيَّ، تراءى لي طيفُ ذلك الوجه الملائكي وهو آتٍ؛ ليتفقَّد غِطائي ليلاً، أو ليطمئن لعدم عَطشي قبل النوم، أو حتى ليسدي إليَّ نصيحةً مليئةً بالحنان، لكنه لا يمكن له أن يغيبَ عن غُرفة نومي دون أن يشبعني بهذا الحنان الأُمومي الدَّفَّاق، كلما عدتُ من جامعتي تخيَّلتُ أُمي قد أتتْ إلى الباب لاستقبالي، وتركتْ ما في يديها من أعمال؛ لتطمئن إلى حالي وتقرأ ما بوجهي من أخبار وإيماءات، فكم مرةٍ حَزِنْتُ؛ لأنه لا يوجد مَن يفرح لفرحي، أو يحزن لحُزني! وإنه ليثقل عليَّ أن أبلِّغَها وهي في ديارها عن حالي، فتأسى له وتبكي عليه، فلا يوجد ما هو أغلى من دموعها عندي، وإنني أدفع عمري بأكمله ضريبةً؛ حتى لا أسمع صوت نشيج بكائها، أو أرى تلك اللآلئ تنحدر عن خديها مسرعات.
إذا احتضنتني في صدرها، أُحسُّ أن الأرض تحتضنني بأكملها، وأن هناك أمة كاملةً تمدُّ ذراعيها لتحتويني، وأحس نبضَ قلبها ينبض في قلبي، ودمها يسري على عَجَلٍ في عروقي، وذلك الدفءُ الذي لا أحس به إلا حينما أراها أحسه ينبض من صدرها ممزوجًا بعطف ولُطفٍ ورائحة من العِطر الأمومي الفوَّاح، أما حنانها فيكفينا ما قاله إبراهيم منذر في أبياته:
أَغْرَى امْرُؤٌ يَوْمًا غُلاَمًا جَاهِلاً *** بِنُقُودِهِ حَتَّى يَنَالَ بِهِ الْوَطَرْ
قَالَ ائْتِنِي بِفُؤَادِ أُمِّكَ يَا فَتَى *** وَلَكَ الدَّرَاهِمُ وَالْجَوَاهِرُ وَالدُّرَرْ
فَمَضَى وَأَغْمَدَ خِنْجَرًا فِي صَدْرِهَا *** وَالْقَلْبَ أَخْرَجَهُ وَعَادَ عَلَى الْأَثَرْ
لَكِنَّهُ مِنْ فَرْطِ سُرْعَتِهِ هَوَى *** فَتَدَحْرَجَ الْقَلْبُ الْمُضَرَّجُ إِذْ عَثَرْ
نَادَاهُ قَلْبُ الْأُمِّ وَهْوَ مُعَفَّرٌ *** وَلَدِي حَبِيبِي هَلْ أَصَابَكَ مِنْ ضَرَرْ
فما أروع هذه الروح! وما أعلاها! الابن يسرق قلبَ الأمِّ، ويتعثر فيخاف القلب المسروق لأجل الابن ويخشى أن يصيبه مكروه، لا أهمَّه ولا أعياه أنه سقط، إنما أهمَّه ولدها الذي تعثَّر خشية أن يتأذَّى.
ولا تكون النهاية إلا كما يجب، فلا يصح إلا الصحيح، ويعود كلُّ عاقٍّ إلى أُمِّه يطلب الصفح والمسامحة:
وَدَرَى فَظِيع خِيَانِةٍ لَمْ يَأْتِهَا *** أَحَدٌ سِوَاهُ مُنْذُ تَارِيخِ الْبَشَرْ
فَارْتَدَّ نَحَوَ الْقَلْبِ يَغْسِلُهُ بِمَا *** أَجْرَتْ دُمُوعُ الْعَيْنِ مِنْ سَيْلِ الْعبَرْ
وَيَقُولُ يَا قَلْبُ انْتَقِمْ مِنِّي وَلاَ *** تَغْفِرْ فَإنَّ جَرِيمَتِي لاَ تُغْتَفَرْ
فَاسْتَلَّ خِنْجَرَهُ لِيَقْتُلَ نَفْسَهُ *** طَعْنًا فَيَبْقَى عِبْرَةً لِمَنِ اعْتَبَرْ
نَادَاهُ قَلْبُ الْأُمِّ كُفَّ يَدًا وَلاَ *** تَذْبَحْ فَؤَادِي مَرَّتَيْنِ عَلَى الْأَثَرْ
ثم تكون المفاجأة، لم تكن الأمُّ غاضبةً عليه ولا متضايقةً منه، إنما هي حزينة على حاله.
أفما آن لنا بعد هذا أن نقدِّرَ تلك العاطفةَ التي أودعها ربُّ الخليقة - جل وعلا - في تلك الروحِ السامية؟!









شكرا لك وبارك الله فيك
ويعطيك الف عافيه على الموضوع 
ننتظر المزيد
:cheers: 
avatar
بارك الله فيك 
وجعله في ميزان حسناتك


avatar
طرحت فأبدعت يعطيك الف عافية
جهود مبارك جزاك الله خير
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص تقديري واحترامي
دمت بخير


m13
avatar
شكرا لكم على مروركم الطيب بارك الله فيكم وجزاكم الله عنا خيراً
avatar
سلمت يناملك علي الطرح القيم والموضوع الجميل :)
لا تحرمنا من مواضيعكـ الرائعهـ ، بارك الله فيك :)
somalian
avatar
شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز 

واصل تالقك معنا في المنتدى 

بارك الله فيك اخي ... 

ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة 

لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي
avatar
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا على هذا الموضوع و جعله الله في موازين حسناتك

أرجو من الله تعالى أن يرفع درجاتك بكل حرف كتبته فى هذا المنتدى

جزاك الله كل خير ووفقك في أمور دينك ودنياك

سجل دخولك أو انشئ حساب لترك رد

تحتاج إلى أن تكون عضوا من أجل ترك الرد.

انشئ حساب

الانضمام إلى مجتمعنا من خلال إنشاء حساب جديد. من السهل


انشئ حساب جديد

تسجل دخول

هل لديك حساب بالفعل؟ لا توجد مشكلة، قم بتسجيل الدخول هنا.


تسجيل دخول