منتديات تقنيات
يسعدنا تسجيلكم بالمنتدى اهلا بكم


تفسير قوله تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تفسير قوله تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

مُساهمة من طرف نورالدين خلف في 08/03/16, 04:40 pm

تفسير قوله تعالى

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

محمد حسن نور الدين إسماعيل

سورة الحج مدنيَّة، وآياتها ثمان وسبعون آية، وفضِّلت سورة الحج بسجدتين: هذه الآية والآية رقم (18)؛ وهي قوله تعالى: ﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ ﴾ [الحج: 18]... الآية.



الرُّكوع: الانحناء؛ فتارةً يُستعمل في الهيئة المخصوصة في الصلاة كما هي، وتارةً في التواضع والتذلُّل؛ إما في العبادة، وإما في غيرها[1].



السُّجود: أصله التَّطامُن والتذلُّل، وجعَل ذلك عبارةً عن التذلل لله وعبادته، وهو عامٌّ في الإنسان والحيوانات والجمادات، وذلك ضربان؛ سجودٌ باختيار، وليس ذلك إلا للإنسان، وبه يستحقُّ الثوابَ؛ نحو قوله: ﴿ فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا ﴾ [النجم: 62]؛ أي: تذلَّلوا له، وسجودُ تسخير؛ وهو للإنسان والحيوان والنبات، وعلى ذلك قوله: ﴿ وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ ﴾ [الرعد: 15]، وقوله: ﴿ يَتَفَيَّأُ ظِلَالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ ﴾ [النحل: 48]؛ فهذا سجودُ تسخيرٍ؛ وهو الدلالة الصامتة الناطقة المنبِّهة على كونها مخلوقة، وأنها خَلْق فاعلٍ حكيمٍ.



وقوله: ﴿ وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ﴾ [النحل: 49]؛ ينطوي على النوعين من السجود والتسخير والاختيار، وقوله: ﴿ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ ﴾ [الرحمن: 6]؛ فذلك على سبيل التسخير، وقوله: ﴿ اسْجُدُوا لِآدَمَ ﴾ [البقرة: 34]، قيل: أُمروا بأن يتخذوه قِبلة، وقيل: أُمروا بالتذلل له والقيام بمصالحه ومصالح أولادِه، فائتمَروا إلا إبليس، وقوله: ﴿ وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا ﴾ [البقرة: 58]؛ أي: متذلِّلين مُنقادين.



وخصَّ السجود في الشريعة بالركن المعروف من الصلاة وما يَجري مَجري ذلك من سُجود القرآن وسجود الشكر، وقد يعبَّر به عن الصلاة بقوله تعالى: ﴿ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ ﴾ [ق: 40]؛ أي: أدبار الصلاة، (والمسجد): مَوضع الصلاة اعتبارًا بالسجود، وقيل المساجد: مواضِع السجود؛ الجبهة، والأنف، واليدان، والركبتان، والرِّجلان[2].



وفي الصحيحين عن أبي ذرٍّ قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أتدري أين تذهب هذه الشمس؟)) قلت: الله ورسوله أعلم، قال: ((فإنها تذهب فتسجد تحت العرش، ثم تستأذن، فيوشك أن يُقال لها: ارجعي من حيث جئت)).



وقد نَهى النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن قراءة القرآن في الركوع والسجود؛ عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كشف رسولُ الله صلى الله عليه وسلم الستارةَ والناس صفوف خلف أبي بكر فقال: ((أيها الناس، إنه لم يَبْق من مبشِّرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة، يراها المسلم أو تُرى له، ألا وإني نُهيت أن أقرأ القرآن راكعًا أو ساجدًا، فأما الركوعُ فعظِّموا فيه الربَّ، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء؛ فقَمِنٌ[3] أن يُستجاب لكم))[4].



فضل السجود:

عن مَعدان بن أبي طلحة اليَعمُريِّ قال: لقيتُ ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت: أخبرني بعملٍ أعمله يُدخِلني الله به الجنة - أو قال: قلتُ: بأحبِّ الأعمال إلى الله - فسكت، ثم سألتُه فسكت، ثم سألته الثالثة، فقال: سألتُ عن ذلك رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، فقال: ((عليك بكثرة السُّجود لله؛ فإنك لا تسجدُ لله سجدةً إلا رفَعَك الله بها درجةً، وحطَّ عنك بها خطيئة))، قال معدان: ثم لقيتُ أبا الدرداء فسألتُه، فقال لي مثل ما قال ثوبان[5].



وعن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((أقرب ما يكون العبدُ من ربِّه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء))[6].



الركوع والسجود ركنان في الصلاة:

وكان النبيُّ صلى الله عليه وسلم في الركوع يضعُ يدَيه على ركبتيه، فيمكِّنهما من ركبتيه، ويفرِّج بين أصابعه، ويجافي مرفقيه عن جنبيه صلى الله عليه وسلم، ويجعل رأسَه حيال ظهره، ويمدُّ ظهره، ثم يقول: ((سبحان ربي العظيم))، وربما مكث قدرَ ما يقول القائل عشر مرات، وأَدنى الكمال ثلاث مرات، وتمامُ الكمال عشر، وربما يمكثُ فوق ذلك ودونَه، وربما قال: ((سبحانك اللهم وبحمدك، اللهم اغفر لي))، وربما قال: ((سُبُّوح قدُّوس، ربُّ الملائكة والروح))، وربما قال غير ذلك مما ورد، وكان ركوعه مناسبًا لقيامه في التطويل والتخفيف، وهذا بيِّن في سائر الأحاديث.



وكان يسجدُ على جبهته وأنفه ويديه وركبتيه وأطراف قدَميه، ويستقبلُ بأصابع يديه ورجليه القبلةَ، ويرفعُ مرفقيه، ويُجافي عضُدَيه عن جنبيه صلى الله عليه وسلم حتى يبدوَ بياضُ إِبْطيه، ويرفع بطنَه عن فخذيه، وفخذيه عن ساقيه، ويعتدل في سجوده، ويمكِّن وجهَه من الأرض، غيرَ ساجد على كور العمامة، وكان يقول في سجوده: ((سبحان ربي الأعلى))، ويكثر الدعاءَ فيه، وكان يجعل سجودَه مناسبًا لقيامه[7].



قال الشيخ أبو بكر الجزائري في تفسير الآية:

أمرهم اللهُ بإقامة الصلاة: ﴿ وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ ﴾؛ أي: أطيعوه فيما أمرَكم به، وفيما نهاكم عنه، معظِّمين له غايةَ التعظيم، خاشعين له غاية الخشوع، ﴿ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ ﴾ مِن كلِّ ما انتدبكم اللهُ إليه ورغَّبكم فيه من أنواع البرِّ وضروبِ العبادات، ﴿ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾؛ أي: لتتأهَّلوا بذلك للفلاح؛ الذي هو الفوز بالجنة بعد النجاة من النار، وخصَّ الركوعَ والسجود من بين أركان الصلاة؛ لأنهما أشرفُ أجزائها، وأدلُّ على خضوع العبد لربِّه وذلته له.



وأمرهم أيضًا بأمرٍ مهمٍّ؛ وهو جهاد الكفار ﴿ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ ﴾ [الأنفال: 39].



ومعنى ﴿ حَقَّ جِهَادِهِ ﴾؛ أي: كما ينبغي الجهاد من استفراغِ الجهد والطاقة كلها نفسًا ومالاً.



وقوله: ﴿ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ﴾ [الحج: 78]، هذه منَّةٌ ذكَّر الله بها المؤمنين حتى يشكروا اللهَ بفعل ما أمرهم به؛ أي: لم يضيِّق عليكم فيما أمركم به، بل وسَّع فجعل التوبةَ لكل ذنب، وجعل الكفارةَ لبعض الذنوب، ورخَّص للمسافر والمريض في قَصر الصلاة، والإفطار في رمضان، ومن لم يجد الماءَ أو عجز عن استعماله في التيمم[8].



فوائد السجود:

ذُكر السجودُ في القرآن حوالي 92 مرة في حوالي 32 سورة، منها مَواضعُ يُستحبُّ فيها السجود أثناء التلاوة؛ فإن الإنسان يوميًّا يتعرض إلى شحنات كهرومغناطيسية من البيئة المحيطة به، وهذه الشحنة تتسلَّط على الجهاز العصبيِّ المركزي، وخاصة المنطقة الأمامية من الدماغ، ولذلك يجب التخلص من هذه الشحنات، وإلا الناتج يكون آلامًا وتشنُّجات في الرَّقبة وبعض عضلات الجسم، ولهذا يلجأ كثيرٌ من الناس لأخذ المهدِّئات والعقاقير والأدوية؛ لتقليل الضغط على الدماغ، وأحيانًا يصلُ الحال إلى أننا نحتاج أطباء علم النفس والأعصاب.



إن الطريقة المثلى للتخلص من هذه الشحنات وتأثيراتها؛ هو أن نضعَ رأسَنا وخاصة الجبهة على الأرض لتفريغ الشحنات، وبهذا نحصل على الراحة النفسية، والسجود على الأعضاء السَّبعة له تأثيرٌ كبير على مفاصل العمود الفقري، وعلى عملية حركة الدم، ورجوعه إلى القلب من جميع مناطق الجسم، وكذلك فإن عملية السجودِ تساعدُ على علاج البواسير، والسجود كذلك يسهِّل خروج الإفرازات من الجيوب الأنفيَّة والوجهية، وأثناء التسليمتين حينما نديرُ رقبتَنا يمينًا ويسارًا، فإننا نكون عالجنا التشنُّج العضليَّ في الرقبة والكتفين، وبدوره يساعد على علاج صُداع الرأس التشنجي، علاوة على فائدة خضوعِ العبد لله تعالى وطاعتِه في السجود لوجهه العظيم؛ رهبةً ورغبة فيما عنده من جزاء[9].



[1] المفردات في غريب القرآن؛ الراغب الأصفهاني ص 208.

[2] المفردات في غريب القرآن؛ الراغب الأصفهاني ص 230.

[3] فقَمِنٌ: خليقٌ وجدير.

[4] رواه مسلم رحمه الله تعالى، كتاب الصلاة، باب: النهي عن القراءة في الركوع والسجود.

[5] رواه مسلم رحمه الله تعالى، كتاب الصلاة، باب فضل السجود والترغيب والإكثار منه.

[6] رواه مسلم رحمه الله تعالى، كتاب الصلاة، باب الدعاء في السجود.

[7] أصول المنهج الإسلامي؛ العبيد ص 191.

[8] أيسر التفاسير؛ الجزائري ج 2 ص 965.

[9] الفوائد المختارة؛ عبدالله سليمان العتيقي.


شبكة الالوكة

نورالدين خلف
عضو نشيط


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 155
التقييم : 10
تاريخ الميلاد : 29/10/1986
تاريخ التسجيل : 28/02/2016
العمر : 30
المزاج : الحمدلله رب العالمين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkuaml.blogspot.com.eg/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تفسير قوله تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

مُساهمة من طرف JAR7 في 09/03/16, 04:28 am

طرحت فأبدعت يعطيك الف عافية
جهود مبارك جزاك الله خير
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص تقديري واحترامي
دمت بخير



JAR7
مؤسس المنتدى


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2192
التقييم : 285
تاريخ التسجيل : 05/01/2016
اوسمتي : :10:10:10

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.t3qnyiat.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تفسير قوله تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

مُساهمة من طرف وهبة الساحر في 10/03/16, 10:37 pm

يعطيك العافية



وهبة الساحر
القلوب المكسورة كالزجاج المكسور خطرة و مؤذية لا تحتاج للحب بقدر ما تحتاج للوحدة حتى يتم شفاؤها . . !!
     


وهبة الساحر
مؤسس المنتدى


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 334
التقييم : 60
تاريخ التسجيل : 07/03/2016
اوسمتي : :10:10:10

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تفسير قوله تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

مُساهمة من طرف Mr.Yakoub في 05/04/16, 09:46 pm

لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز

Mr.Yakoub
الاشراف العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 548
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 28/02/2016
اوسمتي : :1:0:0

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تفسير قوله تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾

مُساهمة من طرف Judy في 18/07/16, 02:15 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألف شكر لكَ على هذا الموضوع المميز و المعلومات القيمة
إنـجاز أكثر رائــــــع
لكن أرجو منكَ عدم التوقف عند هذا الحد
مـنتظرين ابداعتــــــك
دمتـ ودام تألقـك
تحياتــي

Judy
عضو نشيط


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 364
التقييم : 15
تاريخ التسجيل : 23/04/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

إنشاء حساب أو تسجيل الدخول لتستطيع الرد

تحتاج إلى أن يكون عضوا لتستطيع الرد.

انشئ حساب

يمكنك الانضمام لمنتديات تقنيات فعملية التسجيل سهله !


انشاء حساب جديد

تسجيل الدخول

اذا كنت مسجل معنا فيمكنك الدخول بالضغط هنا


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى